تذكرني

سبحان الله وبحمده .. . عدد خلقه ... ورضا نفسه ... وزنة عرشه ... ومداد كلماته ،،،


منتدى الأدب والخواطر ساحة الأدب والخواطر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-11-2011, 04:21 PM   رقم المشاركة : [1]
جعفربدرى
مشرف
 

جعفربدرى is on a distinguished road
Mnn حوار بين الصدق والكذب

قال الكذبُ للصدق:
· كم لوناً لك؟
* لماذا تسأل؟ لي لونٌ واحد، لون الصدق والصراحة. أنا ثابت في لوني. وأنت هل لك أكثرُ من لون؟
· بالطبع إني أتلون وأتغير حسب الظروف. أما سمعت بالكذبة البيضاء؟
* هذا يعني بالتأكيد أن لك ألواناً عديدة. لأنهم فيما يتكلمون عن كذب أبيض، فهذا أكبر دليل على وجود كذب أسود وغيرِ أسود أيضاً. وأريد أن أسألَك ما الفرقُ بين الكذبة البيضاء والكذبة السوداء؟
· إنهم يسمونها بيضاء لأنها تنجي صاحبَها، وتستر عليه، وتخفف من حدة النقاش والتساؤلات بين الأطراف، ولكن، لوقت قصير.انهم يستعملونها وقد تعودوا عليها وليست سوى مدخلٍ لكذب أخطر.
* لقد سألتك عن الفرق فرحتَ تشرحُ بإسهاب, فإني أكررُ السؤالَ، ما الفرق بينهما؟ ما الفرقُ بين الكذبة البيضاء والكذبة السوداء؟
· كله كذب.
وانا سؤالي يجي هنا تفتكروا لما الواحد يوضع في موقف ما يكون الكذب هوا الحل ؟ هل اكذب علشان مااتحمل غلط عملتو ؟ اكذب علشان مااتحمل مسؤولية اهمال ؟ اكدب علشان اخفى على غيرى حقيقة ممكن تهمو وتفرق معاه؟
ولا اقول الحقيقة واكون صادق مع نفسي ومع ربي قبل ما اكون صادق مع الناس ؟ اقول الحقيقة وبكل صراحة واتحمل عواقب غلطي ؟اعترف بغلطي واتعلم منو ومااكرروا تاني؟
هل الكذب هو حل للمشاكل ؟ ولا الصدق هو باب النجاة ؟ وصحيح في حاجة اسمها كذبة بيضة وكذبة سودة ؟
جعفربدرى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2011, 04:46 PM   رقم المشاركة : [2]
بت التريس

 


بت التريس is on a distinguished road
افتراضي رد: حوار بين الصدق والكذب

لك منى هذه اخ جعفر بدرى:-

بينما كان حطاب يحطب ويجمع الحطب ويصنع منه أكواماً قبل نقله إلى بيته ، إذا بشاب يركض ويلهث من التعب ، فلما وصل إليه طلب منه أن يخبئه في أحد أكوام الحطب كي لا يراه أعداؤه الذين هم في أثره يريدون قتله ،
فقال الحطاب : أدخل في ذلك الكوم الكبير ، فدخل وغطاه ببعض الحطب كي لا يرى منه شيء .
وأخذ الحطاب يحتطب ويجمع الحطب .
وبعد قليل أبصر الحطاب رجلين مسرعين نحوه ، فلما وصلا سألاه عن شاب مر به قبل قليل ووصفاه له ، وإذا به الشاب نفسه المختبئ عنده ، فقال لهم :
نعم لقد رأيته وخبأته عنكما في ذلك الكوم ابحثوا عنه فأنكم ستجدونه ، والشاب في كوم الحطب يسمع الحديث ، فكاد قلبه يقف لشدة الخوف والهلع عندما سمع الحطاب يخبرهم بمكانه .
فقال أحدهما للآخر :
إن هذا الحطاب الخبيث يريد أن يشغلنا في البحث عنه في كوم الحطب الكبير هذا ليعطيه فرصة للهرب ، لا تصدقه ، فليس من المعقول أن يخبئه ثم يدل عليه ، هيا نسرع للحاق به .
ومضيا في طريقهما مسرعين .
ولما ابتعدا واختفيا عن الأنظار خرج الشاب من كوم الحطب مذهولاً مستغرباً ، وقد بدت عليه آثار الاضطراب والخوف والغضب ، فقال معاتباً الحطاب : كيف تخبئني عندك وتخبرهم عني ، أليس لك قلب يشفق ؟ !
أليست عندك رحمة .. أليس .. أليس ... ؟
فقال الحطاب :
يا بني إذا كان الكذب ينجي فالصدق أنجى ، ووالله لو كذبت عليهم لبحثوا عنك ووجدوك ...
سر على بركة الله وإياك والكذب .
وأعلم أن الصدق طريق النجاة
.
اضاءة

وقد ورد عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
أنه قال:
أربع من كنَّ فيه فقد ربح:
الصدق ..والحياء.. وحسن
الخلق.. والشكر.
بت التريس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2011, 08:29 PM   رقم المشاركة : [3]
ود فتاشة

 


ود فتاشة is on a distinguished road
افتراضي رد: حوار بين الصدق والكذب

مشكورين وربنا يجنبنا الكذب .
ود فتاشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:56 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd